فرط الحركة عند الأطفال (ADHD)

فرط الحركة عند الأطفال

يسمى فرط الحركة عند الأطفال (ADHD) باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، أو اضطراب نقص الانتباه، وهو نوع من المشاكل الصحية الشائعة ذات الصلة بالنمو والتطور العصبي، يظهر عادةً في مرحلة الطفولة المبكرة قبل سن السابعة، ويؤثر فرط الحركة على ملايين الأطفال، وقد يستمر حتى مرحلة البلوغ.

ويعد اضطراب سلوكي يتميز بعدم الانتباه والاندفاع، وفي بعض الحالات فرط النشاط، وفي العادة تحدث هذه الأعراض معًا؛ ولكن قد تظهر أحد هذه الأعراض دون الأخرى، وذلك لأنّ لفرط الحركة أنواع متعددة كل منها يتفرد بمجموعة خاصة من الأعراض.

يحتا فرط الحركة يحتاج لتشخيص دقيق من طبيب مختص وذلك لأنّ الأطفال عادةً ما يمتازون بعدم الانتباه وفرط الحركة والاندفاع، وعدم قدرتهم على استمرار ممارسة نشاط واحد لفترة طويلة، ذلك أن الأطفال الصغار وحتى المراهقين لديهم طاقة هائلة يريدون تفريغها، تذكر هذا لا يعني أن طفلك مصاب بفرط الحركة!

لماذا يحدث فرط الحركة عند الأطفال؟

عادةً ما يُعزى السّبب وراء إصابة الطفل بفرط الحركة لعوامل جينية ووراثية، ولكن لا زالت هناك دراسات قائمة لتحديد السبب الدقيق وراء فرط الحركة، ويعتقد أن هناك بعض العوامل التي تزيد من فرص حدوثه مثل:

  • إصابة أحد الأقارب بفرط الحركة.
  • التعرض للسموم البيئية؛ مثل الرصاص الموجود في الطلاء والأنابيب في المباني القديمة.
  • تعاطي الأم للمخدرات أو تعاطي الكحول أو التدخين أثناء الحمل.
  • الولادة المبكرة.
  • التعرض لإصابة في الدماغ.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.
  • مشاكل في الجهاز العصبي المركزي.

ملاحظة: لا يوجد علاقة بين إصابة الطفل بفرط الحركة وبين ما يرّوج له من أسباب مثل مشاهدة التلفاز أو تناوله الحلوى، أو عيشه ضمن أسرى ظروفها صعبة، ربما يمكن لهذه الأسباب أن تزيد من صعوبة التعامل مع حالة الطفل لكنها ليست بالضرورة سببًا في الإصابة.

كيف تعرف أن ابنك مصاب بفرط الحركة؟

بشكل عام تبدأ أعراض فرط الحركة قبل سن 12 عامًا، ويمكن ملاحظتها عند بعض الأطفال في وقت مبكر من عمر 3 سنوات، وقد تكون الأعراض خفيفة أو معتدلة أو شديدة، ويمكنك معرفة أن طفلك مصاب به عن طريق الآتي:

  • عدم الالتفات إلى التفاصيل أو ارتكاب أخطاء سببها الإهمال في الدراسة.
  • مشكلة التركيز على المهام أو اللعب.
  • بحاجة دائمة إلى الحركة أو الجري بشكل متكرر.
  • نسيان القيام ببعض الأنشطة اليومية.
  • صعوبة في متابعة التعليمات.
  • التحدث كثيرًا ومقاطعة الآخرين والتطفل على محادثاتهم أو ألعابهم أو أنشطتهم.
  • عدم الاستماع إلى الآخرين حتى عند التحدث إليهم مباشرة.
  • الفشل في إنهاء الأعمال المدرسية أو المنزلية.
  • صعوبة في تنظيم المهام والأنشطة.
  • الانخراط في الأنشطة بصوت عالٍ أو مزعج.
  • تجنب أو كره المهام التي تتطلب مجهودًا ذهنيًا مركّزًا.
  • التململ أو الارتباك.
  • صعوبة في البقاء جالسًا في المكان نفسه، والبقاء في حالة تنقل مستمرة.
  • مواجهة مشكلات في اللعب أو القيام بنشاط ما بهدوء.

هل يمكن الشفاء من فرط الحركة عند الأطفال؟

إن مرض فرط الحركة لا يمكن علاجه أو الوقاية منه، ولكن قد يساعد اكتشافه في وقت مبكر وإعطاء العلاج المناسب في السيطرة عليه، فالعلاج يهدف إلى السيطرة على الأعراض والتعايش معها.

كيف يتم علاج فرط الحركة عند الأطفال؟

يقوم الطبيب باختيار العلاج المناسب للطفل اعتمادًا على عمر الطفل وصحته وأعراضه، وفي العادة يتم العلاج باستخدام العلاج السلوكي والدوائي، وتشمل العلاجات المتوفرة الآتي:

العلاج الدوائي

تساعد الأدوية في تعزيز مستويات المواد الكيميائية في الدماغ خاصةً أن فرط الحركة مرتبط باختلال توزان الدومبامين (ناقل كيميائي) في الدماغ، وبالتالي تقلل وتحسن من الأعراض، ومن الأمثلة عليها:

  • الأمفيتامينات (Amphetamines).
  • الميثيلفينيديت (Methylphenidates).
  • الأتوموكستين (Atomoxetine).
  • مضادات الاكتئاب مثل البوبروبيون (Bupropion).
  • الجوانفاسين (Guanfacine).
  • الكلونيدين (Clonidine).

العلاج السلوكي

يقدم الطبيب النفسي أو الأخصائي الاجتماعي المساعدة للطفل عن طريق تدريبه على تطوير المهارات الاجتماعية والعاطفية والتخطيطية المتأخرة، وتدريب الأهل للاستجابة للمشاكل السلوكية لطفلهم، ويقدم العلاج السلوكي والنفسي والأسري.

كيف يمكنك التعامل مع طفلك المصاب بفرط الحركة؟

عند تشخيص طفلك بفرط الحركة عليك عدم الفزع، ومعرفة أن الطفل سيتحسن عندما يتلقى العلاج، ويأكل طعامًا صحيًا، ويحصل على قسط كافٍ من النوم وممارسة الرياضة، ويمكنك التعامل مع طفلك كما يأتي:

  • تعمل مع طفلك بكثير من الحب والدعم والعاطفة.
  • التركيز على الأمور الإيجابية لدى طفلك.
  • التحدث بلطف وهدوء مع طفلك.
  • الحفاظ على جدول منتظم للوجبات والقيلولة ووقت النوم.
  • دعم الطفل ومعرفة كيفية الاستجابة لاضطراب فرط الحركة وأعراضه.
  • تعلم كل ما تستطيع عن فرط الحركة واقرأ عنه دائمًا. 
  • اتبع العلاج الذي يوصي به الطبيب لطفلك. 
  • اذهب إلى جميع زيارات العلاج الموصى بها.
  • أعطِ طفلك أدويته في الوقت والجرعة الموصى بها.
  • العمل مع مدرس طفلك للوصول إلى أفضل خطة ممكنة للتعامل معه.
  • تحدث بصراحة عن فرط الحركة مع طفلك.
  • تواصل مع الآخرين للحصول على الدعم والوعي.
  • ساعد طفلك على تعلم المهارات الاجتماعية من خلال عرض التفاعلات الإيجابية مع أقرانه والتعرف عليها ومكافأتها.

للمزيد: فرط الحركة وتشتت الانتباه :البرنامج السلوكي

________________________________________________________________________________________________________________

المصادر: 

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/adhd/symptoms-causes/syc-20350889

https://www.helpguide.org/articles/add-adhd/attention-deficit-disorder-adhd-in-children.htm

https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/adhdadd

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/adhd/symptoms-causes/syc-20350889

https://www.cdc.gov/ncbddd/adhd/facts.html#Causes

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/adhd/symptoms-causes/syc-20350889

https://www.healthline.com/health/adhd/signs#signs-in-children

https://www.webmd.com/add-adhd/childhood-adhd/attention-deficit-hyperactivity-disorder-adhd

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/adhd/diagnosis-treatment/drc-20350895

https://kidshealth.org/en/parents/adhd.html

https://kidshealth.org/en/parents/adhd.html

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/adhd/diagnosis-treatment/drc-20350895

Tags: No tags

Comments are closed.