تأثير المخدرات على الجهاز العصبي

تأثير المخدرات على الجهاز العصبي

دائمًا ما تأكد الدّراسات على خطورة الإدمان على المخدرات، والكثير منها يناقش تزايد ظاهرة الإدمان خاصةً بين فئة المراهقين، ويوجد طبعًا أسباب كثيرة تدفع الأشخاص للإدمان؛ منها اعتقادهم بأنّ المخدرات تعمل على تخفيف شعورهم بالألم النفسي أو حتى الضغوطات، ولكن ماذا عن تأثير المخدرات على الجهاز العصبي؟ هل نتحدث عن تأثير ودمار يدوم أم كيف يمكن تدارك الأمر؟ هذا ما سنناقشه مع الدكتور محمد عوني أبو حليمة اخصائي الطب النفسي والإدمان، في هذا المقال.

تأثير المخدرات على الجهاز العصبي

يسبب تعاطي المخدرات تأثيراتٍ عدة في الخلايا العصبية في الدماغ، وتواصلها مع بعضها البعض لإيصال الإشارات العصبية لأجزاء الجسم المختلفة، مما يؤدي إلى تأثيرات إيجابية محدودة، وأخرى سلبية عديدة قد تضر بصحة الإنسان، وفيما يلي بيان تأثير المخدرات في الجهاز العصبي بالتفصيل:

تأثير المخدرات على الجهاز العصبي اللحظية

وتتمثل بشكلٍ رئيسي بالشعور بالسعادة والنشوة المؤقتة، إذ يتسبب تعاطي المواد المخدرة بارتفاع كبير في مستويات بعض الإشارات الكيميائية في الدماغ؛ بما في ذلك:

  • المواد الأفيونية الطبيعية (الإندورفين).
  • بعض الناقلات العصبية.

يترتب على ذلك شعور بالسعادة والنشوة والرغبة الشديدة في الخوض الأنشطة، ولكنها تكون مؤقتة وما تلبث أن تزول مع الوقت.

ملاحظة: لا يجب أن تكون التأثيرات اللحظية سببًا للاستمرار بتعاطي المخدرات، فهناك طرق عدة طبيعية وصحية للجسم للحصول على نفس هذه الفوائد دون الحاجة للتعاطي.

تأثير المخدرات على المدى القصير

قد يتسب تأثير المخدرات على الجهاز العصبي بتأثيراتٍ تدوم لفترات قصيرة، ولا يبقى أثرها طويلًا، ونذكر من تاثير المخدرات قصير المدى ما يلي:

  • زيادة اليقظة والانتباه والأداء الحركي مؤقتًا

إذ تعمل المخدرات على التأثير في طريقة عمل الخلايا العصبية؛ من حيث إرسالها واستقبالها ومعالجتها للإشارات العصبية، وهناك بعض أنواع المواد المخدرة تساهم في تنشيط الخلايا العصبية وتحفيز زيادة إفراز بعض المواد الكيميائية في الدماغ بكمياتٍ غير طبيعية، مما يؤدي إلى:

  1. منح الشخص المزيد من الطاقة واليقظة والنشاط.
  2. قدرة إضافية على أداء المهام.

ولكن تأثير ذلك يكون مؤقتًا؛ إذ يزول بمجرد زوال تأثير المواد المخدرة ليشعر بعدها المتعاطي بالتوعك والإرهاق.

  • القيام بسلوكيات أو تصرفات غير مناسبة
  1. يسبب تأثير المخدرات على الجهاز العصبي تصرفات قد تكون خطيرة؛ كممارسة الجنس دون وعي أو إدراك أو الجرائم.
  2. إذ إن إدمان المواد المخدرة يؤدي إلى تعطيل قدرة الدماغ على اتخاذ القرارات المناسبة أو السيطرة على سلوكيات الجسد ومشاعره ورغباته القوية.
  3. يجد الشخص نفسه يمارس سلوكيات ويتخذ قرارات غير منطقية، أو سلوكيات لم يكن مقتنعًا بها في السابق.
  4. كذلك فإن عدم امتلاك المال للحصول على المواد المخدرة قد يدفع الشخص للسرقة أو ارتكاب الجرائم للحصول على ما يريده.

ملاحظة” إن التعافي من التعاطي يحمي من هذه الأضرار، ويكون الشخص أكثر صحة وقدرة على التعامل مع الظروف مقارنةً بما كان عليه أثناء التعاطي.

تأثيرات على المدى البعيد

على الرغم من أن هناك تأثير سلبي لتعاطي المخدرات على الجهاز العصبي في حال أخذها لفترات طويلة، إلا أنه لا يجب أن نتجاهل أن العلاج من التعاطي يُفيد في منع حدوث هذه المضاعفات، وتخفيف تأثيرها في حال حدوثها، وفيما يلي بيان لتأثير المخدرات على المدى البعيد:

  • مشاكل في وظائف الدماغ وبنيته

إذ يؤدي تعاطي المواد المخدرة إلى تلف بعض الخلايا العصبية ومشاكل في نقل الرسائل، وأجزاء معينة من الدماغ مع الوقت، وتغير بنيته وتركيبتها.

ينعكس ذلك سلباً على قدرة الدماغ على تأدية وظائفه الاعتيادية؛ مثل:

  1. تنظيم النوم.
  2. الاستجابة لظروف التوتر.
  3. تنظيم الحالة المزاجية.
  4. السلوكيات المختلفة.
  5. القدرة على اتخاذ القرارات، وغير ذلك.
  • مشاكل الذاكرة

فيتسبب إدمان وتعاطي المخدرات على فترات زمنية طويلة بحدوث أضرار على الجهاز العصبي كالآتي:

  1. تغير المواد الكيميائية في الدماغ.
  2. صعوبة تذكر معلومات عدة.
  3. قد يتسبب بعضها بانخفاض كمية الأكسجين التي تصل إلى الدماغ.
  4. بالتالي تراجع قدرة الدماغ على تذكر الأشياء وتكوين ذكريات.
  • الاكتئاب أو القلق

إذ يؤدي تعاطي المواد المخدرة إلى تغيرات في توازن كيمياء الدماغ؛ والتي قد تختلف باختلاف المواد التي يتم تعاطيها كالآتي:

  1. قد يؤدي تعاطي بعضها إلى إنتاج كميات أقل من الناقل العصبي المعروف بغابا (GAPA)، وكميات أكبر من الناقل العصبي المعروف بغلوتامات (Glutamate)، مما يؤدي إلى تحفيز مشاعر القلق والانفعال عندما لا يحصل الشخص على المادة التي يأخذها.
  2. كذلك فإن الشعور بالقلق قد يكون مرتبطًا بتفكير الشخص المستمر بطريقةٍ للحصول على حاجته من المواد المخدرة.
  • اضطرابات المزاج والعاطفة

إذ قد يؤدي تعاطي المواد المخدرة على فترات طويلة إلى إضعاف قشرة الفص الجبهي في الدماغ، وهذا الجزء هو المسؤول عن الوظائف العليا؛ كالانتباه وضبط النفس والتنظيم العاطفي، ولذلك فإن ضعف هذه المنطقة يتسبب بتقلباتٍ عاطفية ومشاكل في التخطيط والانتباه.

الخلاصة: 

على الرغم من تأثير المخدرات السلبي على الجهاز العصبي إلا أن الإسراع بالعلاج والتوجه لمراكز معالجة الإدمان أو المعالج النفسي يساهم في التصدي لهذه الأضرار وعكسها، ووفقاً لدراسةٍ نشرها المعهد الوطني لتعاطي المخدرات (NIDA) ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) عام 2020م فإن ما نسبته 75% من متعاطي المواد المخدرة يتعافون في النهاية بشكلٍ تام عند التوجه للمراكز المختصة وعقد النية على ذلك.

لعلك تساءلت: ما أسباب الإدمان على المخدرات؟

المراجع:

https://nida.nih.gov/publications/drugs-brains-behavior-science-addiction/drugs-brainhttps://www.betterhealth.vic.gov.au/health/healthyliving/How-drugs-affect-your-body#effects-of-common-drugs https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2681083/
www.cumberlandheights.org .

https://footprintstorecovery.com/drug-use-health-risks-long-short/

https://www.burningtreeranch.com/6-ways-addiction-changes-your-personality/

https://www.npr.org/2022/01/15/1071282194/addiction-substance-recovery-treatment

للتواصل مع عيادة الدكتور لحجز موعد

Tags: No tags

Comments are closed.