التفكير الزائد: كيف أتخلص منه؟

التفكير الزائد

يُعد التفكير الزائد واحدًا من المشكلات التي يعاني منها الكثير من الأشخاص والذي قد يكون عائقًا أمام ممارستهم لحياتهم بشكل طبيعي وصحي وفي بعض الأحيان لا بُدّ من مراجعة الطبيب للحصول على المشورة الطبية التي تساعد الشخص على التغلب على مشكلة التفكير الزائد، وفي هذا المقال يقدم لنا الطبيب د. علاء زايد إخصائي الطب النفسي وعلاج الإدمان طرق فعّالة للتغلب على مشكلة التفكير الزائد.

كيف أتخلص من التفكير الزائد؟

يعد التفكير من النشاطات الطبيعية والجيدة التي تساعد على حل الكثير من الأمور واتخاذ القرارات الصحيحة، ولكن عند الإفراط في التفكير في جميع الأمور والمواقف اليومية التي تحدث للشخص فإن هذا غالبًا ما يسبب القلق المستمر والتفكير الزائد، والمقصود هنا بالتفكير الزائد هو التفكير في موضوع أو موقف معين بشكل مفرط وتحليله لفترات طويلة من الزمن وبالتالي قد يجد الشخص صعوبة في جعل العقل يركز على أي شيء آخر.

وللأسف غالبًا ما تؤدي هذه الحالة إذا استمرت لمشكلات أكثر جدية قد تشمل الصحة العقلية والنفسية، إذًا في هذه الحالة نأتي لسؤال كيف تتخلص من التفكير الزائد؟ ستجد الإجابة في النصائح الآتية التي سنقدمها لك:

البحث عن هوايات وأنشطة جديدة

تساعد بعض الهوايات والأنشطة على الحد من التفكير الزائد حيث أنها تؤثر بشكل كبير على هذه العادة غير الصحية، لذلك ننصح بالبحث عن أنشطة يستمتع بها الشخص، مثل:

  • تعلم مهارات جديدة، مثل: الرسم، أو الغناء، أو الرقص، أو الطبخ.
  • الاشتراك في النادي الرياضي وتعلم بعض التمارين الرياضية الجديدة.
  • التعرف على الأفكار السلبية التي تسيطر على تفكيرك

من المفيد التعرف على الأفكار السلبية غير المستقرة والتي تؤدي للتفكير الزائد وعادةً ما تتضمن الخوف أو الغضب، ويمكن تحديدها من خلال الاحتفاظ بدفتر لتسجيل الأفكار التي تراود الشخص مع الحرص على كتابة الموقف أو الموضوع الذي تسبب في هذه الأفكار السلبية والعمل بنشاط على تغييرها وإخراجها من الدماغ.

كما أنه ينصح بالأخذ بعين الاعتبار أن الأفكار ليست حقائق أي أنه ليست كل فكرة تطرأ على الشخص تعني بالضرورة أنها صادقة أو دقيقة أو حتى واقعية، لذلك من المهم تعلم كيفية التفكير بشكل إيجابي للتخفيف من التفكير الزائد. 

ممارسة التأمل

يعد التأمل من الخطوات التي تساعد على إعادة توجيه الأفكار بشكل أكثر إيجابية، حيث أنه أوجد بعض الدراسات والأبحاث أن التأمل لمدة 10 دقائق يمكن أن يكون وسيلة فعالة لإيقاف الأفكار السلبية والقلق، ويمكن من خلال التأمل التركيز على:

  • الامتنان والتفكير في الجوانب التي يقدرها الشخص بنفسه.
  • الحصول على دعم قوي من العائلة والأصدقاء.
  • مسامحة الشخص لنفسه على الأشياء التي يندم عليها.
  • إعادة ترتيب الدماغ

عندما يكون الدماغ في حالة راحة فإن المناطق التي تتأثر هي المناطق التي تعمل على حل المشكلات ومسؤولة عن التفكير الذاتي، لذلك عندما يترك الدماغ في هذه الحالة فإنه غالبًا ما يؤدي للتفكير الزائد، والحل أنه يجب تدريب الدماغ على القيام بخلاف ذلك خاصة إذا كان الشخص يفكر كثيرًا في أوقات معينة، مثل: وقت النوم بالتالي يمكن إعادة برمجة هذه العادة مع أنشطة أخرى لتصفية الذهن.

المشي في الطبيعة

من المدهش أن المشي في الهواء النقي يفيد العقل كثيرًا، حيث أنه تشير الدراسات إلى أن المشي لمدة 90 دقيقة في بيئة مليئة بالطبيعة يقلل من فرصة الإصابة بالتفكير الزائد لأن الشخص يستطيع تهدئة أفكاره السلبية.

العلاج بالكلام

يساعد العلاج بالكلام أو ما يسمى أيضًا بالعلاج المعرفي السلوكي على تعلم كيفية التعرف على الأفكار السلبية وتحديدها ثم إيجاد طرق وحلول للتعامل مع هذه الأفكار بطرق صحية.

استشارة الطبيب

إذا لم تساعد الخطوات السابقة في حل مشكلة التفكير الزائد بالإضافة إلى ظهور أعراض جسدية، مثل: التهيج والتعب وصعوبات الذاكرة فمن الأفضل الحصول على مساعدة من قبل الطبيب، حيث أن الطبيب يستطيع أن يساعد الشخص بالتوقف عن الهوس والتفكير في الأشياء غير المفيدة، وليس هذا فحسب بل يساعد على تحديد استراتيجيات التأقلم التي تناسب كل شخص، مثل: اليقظة أو التمارين البدنية.

نصائج للوقاية من التفكير الزائد

في المرة التالية التي تجد نفسك تفكر كثيرًا وتتخيل الأحداث والنتائج الأسوأ نوصيك بالنصائح الآتية، وتتضمن:

عدم القلق من الأشياء الصغيرة 

يجب أن تعرف أنه من بين آلاف القرارات التي يتم اتخاذها كل يوم، فإن بعض الأمور لا تستحق ببساطة استنزاف قوة العقل عليها، بل الأصل تحديد القرارات التي تتطلب تحليلًا دقيقًا ومعرفة الأولويات لتحديد الوقت المناسب للتفكير بدقة في الموضوع.

تحديد موعد نهائي لاتخاذ القرار

  • كلما سمح الشخص لنفسه بالتفكير في قرار ما زادت احتمالية المبالغة في تحليله.
  • لذلك عندما يحين وقت لحل مشكلة ما فمن الأفضل تحديد موعد نهائي لاتخاذ القرار مع الحرص على أخذ فترات راحة.
  • من المحتمل أن يقع بعض الأشخاص في دوامة التفكير بأمور قد حدثت بالفعل ولا يمكن تغييرها أو أمور قد لا تحدث أبدًا، لذلك للتخلص من هذه المشكلة هو أنه النظر إلى المشكلات على أنها أحد جوانب الحياة التي من الصعب تغييرها أو التحكم فيها.

كيف أتأكد أني أفرط في التفكير الزائد؟

في الوقت الحالي وفي ظل الظروف الراهنة قد يكون من الصعب ملاحظة الإفراط في التفكير.

لذلك تجد البعض يبحث عن علامات تدل على أنه بالفعل يفكر كثيرًا، وقد تشمل:

  • التفكير بشكل مستمر في الأحداث والمواقف الماضية.
  • إعادة صياغة المحادثات الصعبة أو غير المريحة.
  • التركيز على أشياء لا يمكن التحكم فيها أو تغييرها أو تحسينها.
  • تخيل السيناريو الأسوأ أو النتيجة الأسوأ لكل موقف أو موضوع.
  • التساؤلات المستمرة بدون اتخاذ أي قرار أو أي إجراء.

هل يؤدي التفكير الزائد إلى مشكلات متعلقة بالصحة العقلية؟

من المهم أن نوضح لك نقطة مهمة أن التفكير الزائد ليس مرض عقلي ولكن الإفراط في التفكير قد يزيد من نسبة تطور بعض الحالات الصحة العقلية، مثل:

  • الاكتئاب.
  • اضطراب الهلع.
  • اضطراب القلق العام.
  • اضطراب القلق الاجتماعي.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.
  • اضطراب الوسواس القهري.

هل يؤثر التفكير الزائد على جوانب أخرى من حياتي؟

التفكير الزائد هو أكثر من مجرد مصدر إزعاج بل قد يؤثر سلبًا على الصحة العامة وجوانب أخرى من الحياة، مثل:

عدم القدرة على حل المشكلات

يعتقد البعض أن التفكير الزائد وإعادة صياغة المواقف أو المشكلات يساعد على التغلب عليها.

في الحقيقة إن هذه الفكرة تعمل بخلاف ذلك حيث أنه غالبًا ما يؤثر التفكير الزائد على قدرة الفرد على حل المشكلات أو اتخاذ قرارات.

عدم القدرة على النوم بشكل صحي

  • من الطبيعي أن التفكير الزائد يزيد من فرصة الإصابة بمشكلات في النوم، لأن الجسم لا يسمح للشخص بالنوم عندما يكون العقل منشغل بالتفكير كثيرًا.
  • لذلك تجد الأشخاص المصابين بالتفكير الزائد يعانون من ضعف بجودة النوم ويحصلون على ساعات نوم أقل.

حدوث مشكلات ونزاعات في العلاقات

من المتوقع بالطبع حدوث مشكلات وخسائر في العلاقات وذلك بسبب الإفراط في التفكير وافتراض الأسوأ والتفكير باستنتاجات غير صحيحة بشأن أشخاص آخرين.

القيام بعادات غير صحية وغير صحيحة

يصاب بعض الأشخاص بمخاطر عاطفية ونفسية خطيرة بسبب الإفراط في التفكير مما يؤدي للقيام ببعض الأمور غير الصحيحة للتخلص من هذه الأفكار، مثل:

  • اتباع نظام غذائي غير صحي.
  • تجنب استهلاك الكحول.

لعلك تساءلت: ما هي طرق التعامل مع التوتر النفسي؟


المصادر:

[1]https://www.healthline.com/health/how-to-stop-overthinking#ask-for-help

[2]https://www.verywellmind.com/how-to-know-when-youre-overthinking-5077069

[3]https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0005796717300190

[4]https://health.clevelandclinic.org/how-to-stop-overthinking/

[5]https://www.forbes.com/health/mind/what-causes-overthinking-and-6-ways-to-stop/

[6]https://www.houstonmethodist.org/blog/articles/2021/apr/when-overthinking-becomes-a-problem-and-what-you-can-do-about-it/

[7]https://pharmeasy.in/blog/overthinking-to-what-extent-can-it-damage-your-life/

Tags: No tags

Comments are closed.