اكتئاب ما بعد الولادة: العلاج والوقاية

اكتئاب ما بعد الولادة

قد تصاب الأم بعد الولادة بما يعرف باكتئاب النفاس (Baby blues) أو اكتئاب ما بعد الولادة ، وهي حالة تعد شائعةً كونها تصيب نحو 50% – 75% من النساء بعد الولادة، وعادةً ما تزول بعد نحو أسبوعين، أما إن استمرت الأعراض لأكثر من ذلك وكانت شديدةً، فعندها قد تشخص باكتئاب ما بعد الولادة الذي سنتعرف عليه أكثر في هذا المقال.

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

يُعدّ علاج اكتئاب ما بعد الولادة ضروريًا لصحة كل من الأم والطفل؛ إذ أنّه يُمكن أن يُعاني الطّفل من أعراض تُعزى لعدم معالجة اكتئاب الأم مثل؛ مشكلات في تصرفاته وسلوكياته، ومشكلات في النّمو، وفرص معاناته من السّمنة في المستقبل، وكذلك قد تتطور لديه مشكلات في التّعلم والاستعياب والإدراك وحتى على صعيد علاقاته الاجتماعية مع أقرانه وفي المدرسة.

قبل الحديث عن علاج هذا النوع من الاكتئاب، تجدر الإشارة إلى أنه يعتمد على نوع الأعراض ومدى شدتها، إذ تختلف أعراضه بين مصابة وأخرى، غير أن أكثرها شيوعًا هو الآتي: 

  • التقلب في المزاج وسرعة الانفعال والغضب.
  • الشعور بالحزن واليأس والانسحاب الاجتماعي وعدم القدرة على تحمل المسؤولية.
  • الإحساس بالذنب.
  • البكاء المتكرر.
  • الشعور المستمر بالقلق والمعاناة من نوبات الهلع (Panic attacks).
  • الأفكار ذات الصلة بإيذاء النفس أو إيذاء الطفل.
  • عدم الاهتمام بالطفل وعدم الشعور بارتباط عاطفي تجاهه والخوف من البقاء وحدها معه.
  • الأفكار المخيفة والغريبة.
  • الأرق أو كثرة النوم.
  • ضعف الذاكرة وعدم القدرة على التركيز واتخاذ القرارات.
  • فقدان الدافع والشغف لأداء المهام وفقدان القدرة على الاستمتاع بالنشاطات التي كانت محببة سابقًا.
  • قلة تناول الطعام أو الإفراط في تناوله.
  • الأعراض العضوية المستمرة التي تشمل الآتي:
  • الصداع.
  • اضطرابات المعدة.
  • الآلام المختلفة

أما عن أساليب العلاج، فيمكن تقسيمها إلى الآتي، إذ يختار الطبيب أسلوبًا واحدًا أو أكثر منها بناءً على حالة كل مصابة على حدا: 

أدوية اكتئاب ما بعد الولادة

الذي يُحدد الطّبيب الأنسب منه حسب تشخيص الحالة، وكذلك حسب تاريخها المرضي بشكل عام، وقد يشمل واحدًا أو أكثر من الأدوية الآتية، مع الإشارة إلى أن هذه الأدوية، لا سيما المجموعة الأولى منها، تعد آمنةً لأخذها أثناء الإرضاع: 

  • مجموعة المثبطات الانتقائية لاسترداد السيروتونين (SSRIs)، وهي تعد الأدوية الأكثر فعاليةً والأقل في الآثار الجانبية، وتشمل الفلوكستين (Fluoxetine) والسيرترالين (Sertraline).
  • مجموعة مضادات الاكتئاب غير النمطية (Atypical antidepressants)، وهي تستخدم عند عدم نجاح المجموعة المذكورة أعلاه في العلاج، ومن أمثلتها البوبروبيون (Bupropion) الذي تشمل آثاره الجانبية الصداع والغثيان. 
  • مجموعة مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة (TCAs)، وهي أقل استخدامًا من المجموعات الأخرى، ويعد انخفاض ضغط الدم والدوار من أبرز آثارها الجانبية.
  • مجموعة مثبطات أكسيداز أحادي الأمين (MAOIs)، وهي نادرًا ما تستخدم كونها أقل فعاليتةً من غيرها ولديها تفاعلات وآثار جانبية تزيد عن مجموعات مضادات الاكتئاب الأخرى.
  • بريكسانولون (Brexanolone)، وقد وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء (FDA) لعلاج هذا النوع من الاكتئاب، وهو يعطى وريديًا عندما لا تنجح الأخرى، ويقع الدوار والنعاس ضمن آثاره الجانبية.

العلاج الهرموني

تشير بعض الأبحاث إلى أن الهبوط الشديد في مستويات هرموني الإستروجين (Estrogen) والبروجستيرون (Progesterone) بعد الولادة قد يكون السبب وراء حدوثه، لذلك، فالعلاج الهرموني قد يستخدم في بعض الأحيان.

العلاج والدعم النفسي 

ويعد العلاج المعرفي السلوكي (CBT) من أبرز الأساليب المستخدمة في هذه الحالة.

العلاج بالصدمة الكهربائية (ECT)

 وهو يستخدم في علاج الحالات الشديدة من اكتئاب ما بعد الولادة.

أساليب العناية بالذات

وذلك بممارسة الرياضة وتناول الغذاء الصحي وغير ذلك من العادات الصحية.

ومن الجدير بالذكر أنه في حالة عدم تلقي العلاج اللازم والأنسب، فإن الإجابة عن السؤال ‘متى ينتهي اكتئاب ما بعد الولادة؟’ قد تكون من أشهر إلى سنوات.

الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة

تشير دراسة إلى أن استخدام أدوية معينة والحصول على مكملات غذائية معينة خلال فترة الحمل يقلل احتمال الإصابة بهذه النوع من الاكتئاب، وذلك يحدده الطبيب بناءً على عدد العوامل التي لدى المرأة مما يزيد احتمال الإصابة بهذه الحالة، إذ تشمل هذه العوامل الآتي: 

  • الإصابة السابقة بالاكتئاب أو بمرض نفسي آخر أو وجود تاريخ عائلي بأي منها.
  • عدم وجود من يساعد الأم أو يدعمها نفسيًا من أهل أو صديقات.
  • ولادة طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة أو طفل خداج.
  • إيجاد صعوبة في الرضاعة.
  • الإنجاب للمرة الأولى.
  • التعرض إلى ضغوط نفسية أخرى.

وإليك أبرز الأساليب التي تساعد في الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة:

  • طلب المساعدة من الأهل والزوج أيضًا في رعاية الطفل.
  • ممارسة الرياضة.
  • الحصول على أقساط كافية من الراحة عند نوم الطفل.
  • تناول الغذاء الصحي.

للمزيد: طرق علاج اكتئاب الولادة القيصرية

________________________________________________________________________________________________________________

المصادر:

https://www.womenshealth.gov/mental-health/mental-health-conditions/postpartum-depression

https://www.apa.org/pi/women/resources/reports/postpartum-depression

https://www.healthline.com/health/depression/postpartum-depression

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9312-postpartum-depression

https://www.medicalnewstoday.com/articles/271217#how-long-does-it-last

https://www.drugs.com/breastfeeding/brexanolone.html

https://www.healthline.com/health/drugs/bupropion-oral-tablet#side-effects

https://www.healthline.com/health/depression/tricyclic-antidepressants-tcas

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/depression/in-depth/maois/art-20043992

https://www.mayoclinic.org/drugs-supplements/brexanolone-intravenous-route/proper-use/drg-20458449?p=1

Tags: No tags

Comments are closed.